قضى 40 سنة سجن ظلما لن تتخيلوا ما طلبه كتعويض

المشاهدات : 429

قصة الشخص الذي امامكم بالصورة من اكثر القصص تأثيرا و ألما أسمه “كوامى اجامو” تم إعتقاله و هو في عمر 17 تم إتهامه بجريمة قتل لم يرتكبها و حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

لاكن بعد مرور 40 سنة قضاها بالسجن ضهرة بعد الملابسات جديدة في القضية التي اتهم فيها ليتم فتح التحقيق من جديد في القضية و بعد تحقيق دام لعدة شهور اخرى كانت الصدمة قوية حيث أضهرت التحقيقات ان “كوامى اجامو” بريء من التهمة المنسوبة له و ان الأربعون سنة التي قضاها في السجن قضاها و هو مظلوم.

و في جلسة التي تم الإعلان فيها عن برائته غمرة عيناه الدموع و إستمرت القاضية بنطق الحكم قائلتا له ما هو التعويض المناسب الذي تريده مقابل الأربعين سنة التي قضيتها ظلما في السجن ليتم النضر فيه كان جوابه صدمة بحيث ان “كوامى اجامو” لم يطالب بمال او تعويضات عن الايام و الليالي التي قضاها بالسجن و التي تقدر ب 40 سنة بل طلب فقط ان يتم النظر من جدي في القوانين التي تسببت بإعتقاله كل هده السنوات و هو مظلوم و الدموع تغمر عينيه ليعم صمت كبير على القاعة التي تتم فيها محاكمته ثم تركت القاضية كرسيها متجهتا نحوه لتعانقه عناقا حارا .

جدير بالدكر انه مباشرة بعد إنهاء الجلسة تم إصدار أوامر من البيت الأبيض لإعادة النظر في القوانين التي أودت بإعتقال “كوامى اجامو” 40 سنة ظلما .

و بعد اسبوع من خروجه من السجن تفاجأ “كوامى اجامو” بالرئيس أوباما و هو يدق باب منزله في إحدى الأمسيات هو و عائلته ليتناولو سويا العشاء من إعداد السيدة الأولى بأمريكا زوجة اوباما.

  • مشاركة :