مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : الأحد، 11 أغسطس، 2013

جريمة غذائية تُرتكب بحقنا وحق أولادنا . حذار منها.


لعلك تعلم أن مطاعم برغر كينغ في المملكة المتحدة اعترفت بأنّ لحم الخيول استخدم في إعداد وجباتها السريعة مثل الووبر (Whopper) (وغيره من أنواع البرغر الأخرى). جاء هذا الاعتراف بعد مرور ساعات قليلة على إنكار وجود لحم الخيل في البرغر، وقد نُشر هذا المكوّن السرّي في وسائل الإعلام عبر العالم كخبر عاجل. لكن ماذا عن المكوّنات التي نعلم أنها موجودة في العديد من الوجبات السريعة والتي تثير القلق أكثر من لحم الخيل؟
بناء على ما نعرفه، إليكم 4 مكوّنات في الوجبات السريعة أسوأ بكثير من لحم الخيل:
1- حشوة السجائر الالكترونية، مسهّل صناعي
لعلك تتذكّر أنك استمتعت بكوب Wendy’s Frosty، لكن لائحة المواد الكيميائية الطويلة والمخيفة التي تكوّن ما يحمل اسم "حليب مخفوق" تحتوي على أكثر من مفاجأة غير سارة. يحتوي هذا الصنف على كافة مكوّنات الوجبة السريعة التقليدية كشراب الذرة المركّز المعدّل جينياً، والنكهات الاصطناعية ولائحة من المكوّنات المستخدمة لتكثيف الشراب. ومن بين المكوّنات الأربعة عشر الضرورية لإعداد المشروب الأكثر مبيعاً، تبرز مادة كيميائية. نجد في Coffee Toffee Twisted Frosty مادة كيميائية مسهّلة وحشوة السجائر الالكترونية المعروفة باسم propylene glycol من بين المكوّنات الخمسة وعشرين الجديدة التي تشكّل هذا الصنف المميّز.
تُظهر الأبحاث المتوفرة على PubMed أنّ مادة propylene glycol مرتبطة بتسمم الأنسجة العصبية عند الأطفال وبتراجع قدرة الدم على النفاذ عبر حاجز الدماغ . كما تستخدم هذه المادة أيضاً "كعنصر قاتل في الأشراك التي تستعمل عادة للإمساك بخنافس الأرض." نشير إلى أنّ استخدام هذه المادة في مأكولات القطط غير مشروع.
ويحتوي هذا الصنف أيضاً على شراب الذرة المركّز الغني بالفركتوز وبالزئبق.
2- مكوّن تبييض الدقيق المستخدم في حصائر اليوغا، والبلاستيك المحشو
إذا أردت أن تستخدم مكوّن حصيرة اليوغا لإنتاج صنف من الطعام في بلد كسنغافورة، فستُفرض عليك غرامة تصل إلى 450000 دولار أميركي وتُعاقب بالسجن مدة 15 سنة. أما في الولايات المتحدة فستجني المال وتسوّق المنتج تحت اسم McRib. وهذا ما فعلته مطاعم ماكدونالدز. لا يحتوي هذا الصنف الذي تقدّمه مطاعم ماكدونالدز على مواد كيميائية معدّلة جينياً ومميتة وعلى حشوات ضارة وحسب بل على مكوّن يحمل اسم azodicarbonamide. ويستخدم هذا المكوّن الممنوع في استراليا وفي أوروبا وفي سنغافورة في صناعة المواد البلاستيكية المطاطية مثل حصائر اليوغا.
3- حشوة السيليكون المستخدمة في تكبير الثدي
يبدو أن ماكدونالدز يحاول استخدام لائحة طويلة من المكونات الممنوعة لإنتاج قنابله المشهورة عالمياً والمسببة للسرطان. تُعرف ناغت ماكدونالدز McDonald’s Chicken McNuggets بأنها أحد أسوأ أصناف الطعام على هذا الكوكب. ويعود السبب في ذلك إلى أنّ "لحم" الناغت المزعوم معدّ في الواقع من 7 مكوّنات مختلفة وليس من الدجاج. وتتضمّن هذه المكوّنات: فوسفات الصوديوم، زيت العُصفر، نشاء القمح، دكستروز (سكر العنب) ومادة خطيرة بشكل خاص هي خلاصة الخميرة التي تتحلل ذاتياً. وفي حين أن هذه المادة لا تشبه مادة السيلكون المستخدمة لتكبير الثدي إلا أنها شبيهة بالمادة الحافظة الخطرة المسماة مونوصوديوم غلوتاميت MSG.
إنّ ناغيت ماكدونالد McDonald’s Chicken McNuggets مليئة بالمفاجآت بالتأكيد فهي تحتوي أيضاً على dimethylpolysiloxane وهي مادة كيميائية تُستخدم في السيلكون المعد لتكبير الثدي أو ستُستخدم لبعض الوقت فيها. في الواقع، سيتم التوقّف تدريجياً عن استخدام هذه المادة في عمليات تكبير الثدي لأسباب تتعلّق بسلامة المريضات. إلا أنّ مطاعم ماكدونالدز لا تزال تستخدمها، في الولايات المتحدة على الأقل. اذ لا تحتوي McNuggets في بريطانيا على بعض المواد الكيميائية التي يُسمح باستخدامها بسهولة في الولايات المتحدة.
4- السلطة الكيماوية
هل اختيار السلطة في مطعم الوجبات السريعة خيار صحيّ أكثر؟ إذا اعتمدت على حملات التسويق التي تقوم بها هذه الشركات فقد تعتقد هذا. لكن الحقيقة المحزنة هي أنّ كل صنف يُباع في مطعم الوجبات السريعة ملوّث بطريقة ما بالمواد الكيميائية والمواد المضافة. لنأخذ سلطات ماكدونالدز "الصحية" على سبيل المثال. لا تحتوي "طبقة الكزبرة والليم" و"طبقة البرتقال" التي تُستخدم في العديد من السلطات على مادة propylene glycol (المادة التي تحدثنا عنها في الفقرة 1 ) وحسب بل على مجموعة من المواد الأخرى الموجودة على هذه اللائحة.
إلا أنّ مادتين كيميائيتين تبرزان مع السلطة. Disodium inosinate (ملح ثنائي الصوديوم لحمض اينوزينيك) و disodium guanylate (ملح ثنائي الصوديوم لحمض الغوانيلات) وهما مادتان تكشفان عن وجود المادة الحافظة المسماة مونوصوديوم غلوتاميت في السلطة "الصحيّة"
لعل هذا الكلام ليس بجديد على البعض لكن الواقع هو أنّه حتى الأصناف "الصحية" في مطاعم الوجبات السريعة تحتوي على الكثير من المكونات السامة. تذكّر أنّ الأمر لا يتعلّق بالصنف في حدّ ذاته (السلطة على سبيل المثال) بل بما يحتويه. وحتى ندرك أن الخس قد يحتوي على أكثر مما يمكن للعين أن تراه، كمبيدات الحشرات ومبيدات الأعشاب الضارة والمواد الحافظة ومحسنات النكهة، والمواد المحلّية وغيرها، يبقى تحديد معنى كلمة "صحيّ" بدقة أمر مستحيل.

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية