مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : السبت، 3 أغسطس، 2013

كيف يجعل العلماء الفقراء حقول تجارب لهم

كيف حصل عقار celebrex   على الموافقة رغم نتائج التجارب السلبية؟
العديد من التجارب على الأدوية تجرى في الدول المتقدمة كبريطانيا وايطاليا واليابان، إلا أنّ الآلاف من هذه التجارب يتمّ في دول يكثر فيها السكان الفقراء والأميين غالباً، سكان يبصمون بالإبهام على استمارات الموافقة أو يكتفون برسم إشارة X. فهل يعرفون على ماذا يبصمون؟
 استضافت بنغلادش 76 تجربة وأجريت في مالاوي 61 تجربة، و1513 في الاتحاد الروسي، 876 في رومانيا، 786 في تايلندا، 589 في أوكرانيا، 15 في كازاخستان، 494 في البيرو، 292 في إيران، 716 في تركيا، و132 في أوغندا. إذا ما رميت الزهر على خارطة العالم فمن المستبعد أن تقع على نقطة لم ينتبه لها الباحثون عن أمكنة من أجل قطاع صناعة الدواء.
إنّ الصين (1861 تجربة) والهند (1457 تجربة) الوجهتان اللتان ستتفوقان ذات يوم على غيرهما من الأماكن. قبل بضع سنوات، جذبت الهند الشركات الأميركية التي تجري اختبارات على الأدوية أكثر من الصين بسبب عدد السكان الكبير الذين يتكلمون الانكليزية. لكن الوضع تغيّر فاللغة الانكليزية مادة الزامية في المدارس الابتدائية الصينية كما أن عدد الذين يتكلمون الانكليزية في الصين يفوق عددهم في الهند.
ولعل الأميركيين لا يعرفون اسماء هذه المدن الأجنبية حيث أجريت الاختبارات السريرية لكن العديد من الأدوية التي خضعت للتجارب هي سلع يصفها اطباؤهم.
وأحد الأمثلة على ذلك هو Celebrex، وهو دواء مضاد للالتهاب غير سترويدي تم تسويقه بقوة في الاعلانات التلفزيونية لعقود. وانفقت الشركة المصنّعة وهي Pfizer، أكبر شركات الأدوية في العالم، أكثر من بليون دولار في تسويق استخدامه كمضاد للألم لمن يعانون من التهاب المفاصل ومن أمراض أخرى بما في ذلك التشجنات الناجمة عن الدورة الشهرية.
 وتحتفظ المعاهد الوطنية للصحة بسجل لمعظم وليس لكل التجارب التي أجريت على الأدوية داخل الولايات المتحدة وخارجها. وتضم قاعدة البيانات 290 دراسة على Celebrex. ولا يُطلب من الشركات أن تقدّم تقاريراً بكافة الاختبارات التي تجريها خارج البلاد. تشير قاعدة البيانات إلى أن 183 من أصل الاختبارات ال 290اجريت في الولايات المتحدة ما يعني ان 107 تجارب أجريت في دول أخرى.
لكن تقريراً غير رسمي نشرته Vanity Fair يُظهر ان ما لا يقل عن 207 اختبار على Celebrex أجريت في 36 دولة على الأقل. وتتراوح هذه الاختبارات بين اختبار واحد في كل من استونيا وكرواتيا وليتوانيا و6 اختبارات في كل من كوستاريكا وكولومبيا وروسيا و8 في المكسيك و9 في الصين و10 في البرازيل. لكن هذه الأرقام أقل بكثير حتى من الأرقام الحقيقية للاختبارات التي تجرى خارج البلاد. فعلى سبيل المثال، تسير قاعدة البيانات إلى 5 اختبارات على Celebrex في أوكرانيا، إلا أن واحدة فقط من هذه التجارب تتضمن دراسات في 11 مدينة اوكرانية مختلفة.
لم تكن نهاية قصة Celebrex سعيدة. أولاُ، تم الكشف عن أن المرضى الذين يتناولون هذا الدواء أكثر عرضة للإصابة بنوبات قلبية وجلطات من أولائك الذين يتناولون مسكنات ألم أقدم وأقل كلفة.
ويُقال إنّ الشركة المصنعة لهذا الدواء أخفت دراسة تسير بالتحديد غلى هذه المشاكل. (أنكرت الشركة ما أشيع عن أنها أخفت الدراسة وأصرت على أنها تصرفت بمسؤولية في إطلاع إدارة الدواء والغذاء على المعلومات في الوقت المناسب.) وبعد فترة وجيزة، تحدّثت مجلة Journal of the Royal Society of Medicine عن مجموعة من النتائج السلبية الإضافية.
وفي هذه الأثناء، كانت شركة Pfizer تسوّق هذا الدواء لمرضى الزهايمر مشيرة إلى إمكانية أن يبطئ الدواء تقدّم المرض. لكنه لم يفعل. بلغت مبيعات Celebrex 3.3 بليون دولار اميركي في العام 2004 ثم سرعان ما راحت تتراجع.
المصدر: مجلة فانيتي فير دونالد بارنيت و جيمس ستيل

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية