مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : الخميس، 11 يوليو، 2013

استقبال شهر رمضان كله صحة

 تكثر الشكوى عند استقبال شهر رمضان من سوء الهضم والنفخة والحرقة الهضمية، والسبب غالبا هو تناول الطعام بسرعة وعدم مضغه جيدا، او الافراط في تناول الدسم والبهارات والمشروبات الغازية. د. دانة الحموي لديها بعض النصائح!
تغمر البهجة والفرح قلوب المسلمين عند استقبال شهر رمضان الكريم بترحاب وسرور، فيعمدون للاستعداد له قبل قدومه بتزاحمهم في الاسواق لشراء ما لذ وطاب من الطعام وكان همهم الوحيد هو الاكل و ما سيحرمون منه اثناء الصيام.
والغالب عند الصائمين هو الاهتمام بمائدة الافطار، وتجهيزها باشهى الاطباق الغنية بالدسم والمقبلات والحلويات المتنوعة التي يقبل عليها الصائم بشهية، فياكل ما يزيد عن حاجته اليومية ويعرض نفسه للتخمة وقلة النشاط والمخاطر الصحية. 
اما الفترة ما بين الافطار والسحور فتتحول الى مهرجان يتخلله تناول المزيد من التسالي من مكسرات وحلويات، وذلك اثناء الجلوس الطويل امام التلفاز لمتابعة سباق المسلسلات الرمضانية، دون ان يدرك الصائم الكم الهائل من السعرات الحرارية التي يدخلها لجسمه، والتي لا يستطيع التخلص منها بسبب قلة نشاطه وحركته، فيصاب بالخمول والبدانة متجاهلا الحديث النبوي الشريف: "صوموا تصحوا".
فليكن رمضان هذا العام صحيا اكثر، وذلك من خلال اتباع عادات غذائية تحافظ على الصحة والنشاط والرشاقة، وتخلص الجسم من السموم والفضلات، فصيام رمضان يمكن ان يساعد في انقاص وزن الاشخاص البدينين.
اليكم اهم المشاكل الصحية الواجب اخذها بعين الاعتبار قبل استقبال شهر رمضان الفضيل:
اولا: المشاكل الهضمية:
تكثر الشكوى عند استقبال شهر رمضان من سوء الهضم والنفخة والحرقة الهضمية، والسبب غالبا هو تناول الطعام بسرعة وعدم مضغه جيدا، او الافراط في تناول الدسم والبهارات والمشروبات الغازية .
وللتخلص من هذه المشاكل ينصح باتباع الارشادات التالية:
    تناول الطعام ببطء ، و مضغه جيدا ، والتوقف عن الاكل فورا عند الشعور بالشبع.
    الاقلال من تناول الاطعمة الدسمة او المقلية.
    عدم شرب المشروبات الغازية مع وجبة الافطار.
    عدم الاستلقاء او النوم مباشرة بعد الطعام.
ثانيا: الامساك:
الامساك مشكلة شائعة الحدوث، و تكثر ملاحظتها ايضا عند استقبال شهر رمضان، وعدم معالجتها قد تؤدي الى مشاكل عديدة كالبواسير والشعور بسوء الهضم والنفخة والغازات.
والسبب يعود غالبا لقلة شرب السوائل وكثرة تناول اللحوم والدسم وقلة الخضار والفواكه والالياف الغذائية بالاضافة لقلة الحركة والخمول.

يمكن ان نكافح ونعالج الامساك من خلال اتباع هذه النصائح:

    شرب الماء بكميات كافية يوميا بالاضافة للسوائل كعصير الفواكه و الحساء.
    تناول السلطة و الخضار بكميات جيدة يوميا.
    زيادة تناول الفواكه الطازجة كالتفاح و الاجاص التي يستحسن تناولها مع القشرة.
    تناول الفواكه المجففة كالتين والتمر و الزبيب.
    زيادة تناول الالياف الغذائية الموجودة في منتجات الحبوب الكاملة و خبز النخالة و البرغل.
    اضافة الشوفان لنظامنا الغذائي اليومي
    تناول ملعقة طعام زيت زيتون على الريق قبل السحور يوميا
    تنظيم اوقات الوجبات الطعامية و اوقات الدخول للحمام.
    زيادة النشاط الحركي و ممارسة الرياضة اليومية.
    الابتعاد عن التناول العشوائي للملينات و الاعشاب المسهلة ، فهي تسبب تعودا عليها بالاضافة الى انها قد تسبب تقرحات و التهاب بالقولون.
ثالثا: الخمول و النعاس:
يعتبر الخمول والنعاس من المظاهر الشائعة في رمضان، وخاصة بعد تناول وجبة الافطار، وسببها اما النقص في تناول السوائل والاملاح، او الافراط والتخمة من تناول الطعام الدسم. وللتغلب على قلة النشاط والحيوية ينصح بتناول المزيد من السوائل وتجنب الافراط في الاكل.
رابعا: الصداع :
يكثر الصداع في رمضان خاصة عند المعتادين على شرب كميات كبيرة من القهوة والشاي، وعند المدخنين، واحيانا يكون سببه قلة النوم.
ولمكافحته ينصح بالتعود على التخفيف من شرب القهوة والشاي تدريجيا في الاسابيع القليلة السابقة لاستقبال شهر رمضان، واستبدالها بالمشروبات الخالية من الكافيين، اضافة لضرورة تنظيم الوقت والنوم لساعات كافية يوميا.
خامسا: البدانة وزيادة الوزن:
ان مفهوم شهر رمضان عند كثير من الناس، يرتبط بمائدة افطار غنية باطباق متنوعة وشهية، مما يجعل الصائم يقبل على الطعام بشراهة تعرضه لزيادة الوزن. لذا يرغب كثير من الصائمين الذين يعانون من البدانة، باستغلال فرصة الصيام لانقاص وزنهم او منع زيادته، وذلك من خلال الاعتدال في تناول الطعام، والامتناع عن تناول الدسم والحلويات، بالاضافة لضرورة ممارسة رياضة المشي ثلاث مرات اسبوعيا على الاقل.

 

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية