مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : الثلاثاء، 9 يوليو، 2013

السمنة تزيد من مخاطر السرطان

قال الباحثون البريطانيين انه كلما زاد وزنك زادت احتمالات إصابتك بالسرطان.
هذه المعلومة ليست صحيحة فقط بالنسبة للأنواع المتعارف عليها من السرطان مثل سرطان القولون وسرطان الثدي, لكن هذا أيضا أمر طبيعي بالنسبة للأنواع الأخرى من السرطان مثل سرطان المثانة. تختلف أيضا نسب الخطورة بين الرجال والنساء من الأجناس المختلفة, صدرت هذه المعلومات نتيجة بحث بريطاني جديد.
قال الدكتور مايكل ثون رئيس أبحاث الأوبئة في جمعية السرطان الأمريكية "أن هذا أمر مهم بالفعل, من الواضح أن وباء السمنة يعد مشكلة كبيرة بحد ذاته, والعلاقة بين السرطان والسمنة هي واحدة فقط من بين العديد من الروابط بين السمنة وعدد كبير من الأمراض. الأدلة مازالت في تزايد مستمر على مر العشر سنوات الماضية. تحاول الدراسة عمل مقياس كمي لمدى ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان كلما ازداد الوزن."
وبالرغم من أن زيادة الوزن تم تصنيفها بالفعل كعامل مساعد على الإصابة بالعديد من الأمراض ومن بينها عدد من أنواع السرطان, قال الدكتور ثون "أن مشكلة السمنة كبيرة جدا وصعبة الحل لدرجة أدت إلى زيادة كبيرة في عدد الدراسات التي تجري حاليا, ستساعد هذه الدراسات ونتائجها على تزويد الناس بالمساعدة ووضعهم على الطريق الصحيح تجاه وزن صحي."
في العام الماضي قال تقرير صادر عن معهد أبحاث السرطان الأمريكي وصندوق دعم دراسات السرطان العالمي أن الزيادة في الوزن مرتبطة بارتفاع نسب الإصابة بالعديد من أنواع السرطان ومن بينها سرطان البنكرياس والقولون والمستقيم والثدي والكلية.
وبالرغم من كون هذا التقرير واحد من أكثر التقارير شمولية حتى اليوم فإنه ترك بعض الأسئلة بدون إجابة. هل توجد علاقة بين الزيادة في الوزن والأنواع الأقل شيوعا من السرطان؟ وهل تختلف نسب الإصابة بين الجنسين وبين الأشخاص من مناطق مختلفة في العالم؟
يعتبر الموضوع من أهم المواضيع وأكثرها قلقا, ثلثي الرجال والنساء البالغين في الولايات المتحدة يعانون من السمنة أو زيادة الوزن. من المتوقع أن يزيد هذا الرقم كلما زادت نسب الأكل والعادات الغذائية وقلت التمارين الرياضية.
قامت هذه الدراسة التي تمت في جامعة مانشستر بتحليل 141 صحيفة تحتوي على أكثر من 282 ألف حالة إصابة بالسرطان و20 نوعا من الاورام الخبيثة لكي يتم قياس الخطورة المرتبطة بزيادة خمسة كيلوجرامات في كل متر مكعب. يعد هذا القياس هو المتوسط الذي في حالة حدوثه يتم انتقال الفرد من متوسط الوزن إلى شخص يعاني من السمنة.
في الرجال, رفعت هذه الزيادة في الوزن احتمالات الاصابة بسرطان المريء بنسبة 52%, وسرطان الغدة الدرقية بنسبة 33%, وسرطان القولون والكلى بنسبة 24%.
أما في النساء رفعت نفس الزيادة في الوزن احتمالات الإصابة بسرطان المثانة بنسبة 59% وسرطان المريء بنسبة 51% وسركان الكلية بنسبة 34%.
في الرجال كانت الروابط بين زيادة الوزن وسرطان المستقيم ضعيفة. بينما في النساء كانت الروابط ضعيفة بين زيادة الوزن وسرطان الثدي, سرطان البنكرياس والغدة الدرقية والقولون.
في كلا الجنسين كانت هناك روابط بين زيادة الوزن وسرطان الدم والميلوما والليمفوما من نوع نون-هودجكينز.

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية