مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : السبت، 22 يونيو، 2013

التغيير الفعَّال

التغيير الفعَّال
هذا العنوان مشوِّق أليس كذلك ؟
هذا هو الصحيح فالتغيير جاري على كل حال ولكن المهم أن يكون إيجابي وفعَّال
و ستجد في هذا الموضوع الطريقة الفعَّالة للتغيير الفعَّال
فانتبه لما تقرأ وتمعَّن في معاني الكلمات فلكل كلمة عدة معاني ونحن نقصد منها فقط الجوانب الإيجابية و الدقيقة و العملية
الكل ينشد التغيير وإلى الأفضل بكل تأكيد ولكن الكثير لم يجد المفتاح السهل و المُريح للتغيير
وهاهو بين يديك
سأعرض لك الموضوع بقصة بسيطة وواقعية
أراد زيد من الناس أن يتغير نحو الأحسن وكان هدفه واضح ومحدد ( واضح ومحدد )
كان يرى نفسه ضعيف الشخصية لا يستطيع أن يتحدث أمام الآخرين يرى نفسه مهزوم دائما
ولكنَّه قرر أن يتغير
فقدمت له هذه الطريقة ألبسيطة والتي تعتبر قالب عام للتغيير الفعال
تدرج في تغيير شخصيتك , تمرحل واجعل ألمراحل بسيطة و سهلة ويسيرة قدر الإمكان
عندما تقبل بالتمرحل فسيحدث الآتي:
1- سوف تُعطي نفسك برهان على اجتياز مرحلة ما ولو كانت بسيطة
2- هذا الاجتياز والبرهان يعطيك دافعية إلى أن تنتقل إلى ما بعدها
3- عند الانتقال إلى المرحلة التالية ستجد متعة تدفعك إلى المزيد
4- هذا الاجتياز والبراهين البسيطة والمتعددة لها أثر نفسي عميق وأثر فكري يفتح الأبواب إلى
النمو والرغبة في التقدم وطلب المزيد
5- العكس بالعكس يحدث تماماً
أ- التراجع يُحدِث تدرج عكسي والتدرج العكسي يُراكِم و يُفاقِم المشكلة
ب- تتفاقم هذه الصعوبات البسيطة حتى تصبح حقائق كبيرة وواضحة وثقيلة في النفس
ج – هذه الصعوبات تصبح براهين على تجارب فاشلة
د- تنموا هذه التجارب السلبية فتصبح عقد عظيمة
6- لذلك إقبل بأي تدرج وإن كان في أقل مستوياته المهم أن يكون إيجابي وإلى الأمام
7- كذلك عليك أن تُثني على نفسك لكل نجاح حققته لكي تُحقق الدافعية الذاتية والترقِّي والطموح
8- اعذر نفسك عند أي إخفاق لكي تتجنب التدرُّج السلبي و الانهيار
9- اعلم بأن هذا الأمر عليه دليل من السنة المطهرة ثم من العلوم الحديثة
أ- قال صلى الله عليه وسلم ( إياكم ومُحقِّرات الذنوب ) فحذَّر صلى الله عليه وسلم من قليل الذنب لأنه تدرج إلى ماهو أعظم وتراكم الذنوب البسيطة يجعلها تصبح ثقيلة ومهلكة
ب- وقال عليه الصلاة والسلام ( إن الله يحب من العمل أدومه وإن قل ) أو كما قال الحبيب
وذلك يُفسِّر الحاجة إلى الاستمرار وبناء الدافعية لكي يترقَّى الإنسان إلى ماهو أعظم

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية