مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : الجمعة، 7 يونيو، 2013

فيلم الطريق إلى كابول


أو الحراكة بطعم الكوميديا والإرهاب إيقاع سريع ومشحون بالكوميديا وأحداث تلتهب بنسمات هاربة وصراعات وأحلام في مهب الريح لقطات تميز فيلم الطريق إلى كابول لمخرجه إبراهيم الشكيري الذي يتطرق لموضوع طالما تناولته السينما المغربية هو الهجرة إلا أن هذا الفيلم يختلف عن كل الأفلام التي تحدثت عن الظاهرة إذ تعودنا من خلال العديد من الأفلام التي تحدثت عن الهجرة على مشهد طوابير الحراكة يموتون في سواحل الأبيض المتوسط ومعانتهم عند وصولهم إلى أوروبا
اختار الشكيري أن يرحل هذه المرة إلى أفغانستان موظفا إيقاعا سريعا فرضته مشاهد الحركة المجسدة في المطاردات التي تعرض لها أبطال الفيلم سواء من ضابط الشرطة المختار أو من أفراد الجماعات الإرهابية وعناصر الجيش الأمريكي كما يمتاز الفيلم بخفة الأداء الكوميدي لأبطاله الذين أبانوا عن قدراتهم العالية في التشخيص خصوصا الفنان عزيز داداس الذي تفرجت موهبته بشكل لافت في الفيلم بدور مختلف تماما عن الأدوار التي أداها في أعمال أخرى وظهر أمين الناجي هو الآخر بشكل مختلف تماما عن أدواره السابقة خصوصا تلك التي جسدها في أفلام المغضوب عليهم وأندرومان والمنسيون وتألق يونس بواب فكان مفاجأة الفيلم أما ربيع القاطي فأدى دورا متميزا وتميز رفيق بوبكر بخفة دمه المعهودة وتمرده على السائد بعد أن عرف بشخصية الفتى المشاكس التي ظلت تلازمه منذ ظهوره في قسم 8 مرورا ب موسم المشاوشة ثم عقاب رغم أنه يتوفر على إمكانيات كبيرة في الأداء ورغم المساحة المحدودة التي منحت لسعيد باي في الفيلم إلا أنه كان مقتنعا بأدائه دورا من أهم الأدوار كما تميز عبد الرحيم المنياري بدوره كرجل شرطة وبن براهيم بدوره كأب يضحي بالمال للبحث عن رفيق درب ابنه فضلا عن دور متميز لمحمد قيسي رفاطمة بوشان وكلية بونعيلات
سياسة أمريكا في أفغانستان
دفعت معاناة فطومة فاطمة بوشان بعد الفراق الاضطراري لابنها الباحث عن المجهول حميدة أصدقاءه الثلاثة اقتفاء أثر أوشن وإرغامه على مرافقتهم إلى أفغانستان للعثور على صديقهم حميدة ليبدأ فصل أخر من المغامرات والمواقف الكوميدية التي ستضفي بعدا دوليا على أحداث الفيلم الذي في قالب كوميدي ساخر السياسية الأمريكية في أفغانستان وحربها على الإرهاب ودورها في دعم الجماعات الإسلامية المتطرفة التي جسد زعيمها سعيد باي كما يلامس مواضيع عناها العالم بأسره هي الحرب على الإرهاب والتطرف الديني والسيطرة الأمريكية على العالم وتجارة المخدرات والوساطة في الهجرة السرية التي تجعل شخصية هامشية فقيرة تحاول الصعود إلى القمة عن طريق النصب وبيع الوهم فيعقد صفقة مع أربعة شباب يحلمون بالهجرة لكنه يقع في شر أعماله ويضطر إلى مصاحبتهم إلى أفغانستان للعثور على صديقهم حميدة وبعد وصولهم سيتعرضون للعديد من المواقف الكوميدية الهادفة ويعيشون الكثير من المغامرات الشيقة
سفر لمعانقة المجهول
فبعد فشل حميدة في الوصول إلى أمستردام وانقطاع أخباره عن أصدقاءه الثلاثة قرر هؤلاء الالتحاق به للبحث عنه في مغامرة قادتهم إلى أفغانستان ويرصد الشريط أيضا العديد من المواضيع إذ يتطرق للشعوذة والعنف الأسري والرشوة في بداية الفيلم ويسجد أمين الناجي دور مبارك المفتون بالإعلاميات الذي يعيش رفقة أصدقائه الثلاثة ظروفا صعبة جراء البطالة والفقر وقمع السلطة أمام ضغط المشاكل التي يعيشونها يقررون السفر إلى أوروبا وتحديدا هولندا لتحسين أوضاعهم لكن تكاليف السفر كانت فوق إمكانيتهم المادية ما دفعهم إلى اختيار حميدة للسفر أولا وبعد استقراره في أمستردام يرسل للباقيين تكاليف السفر للالتحاق به هناك وبعد مدة وجيزة يكتشفون أن صديقهم عالق في كابول وأنهم كانوا ضحية عملية نصب بطلها أوشن عزيز داداس
إليكم إعلان الفلم

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية