مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : الخميس، 23 مايو، 2013

كوريا الشمالية تستعد للحرب بالأطفال


 إحدى الدول المعزولة بسبب نظامها القمعي، لكن مؤخراً تم نشر صور للأطفال الذين يتم إلحاقهم بالجيش الكوري الشمالي.
تم نشر مقاطع فيديو وصور لصبية (11 عاماً) يتم تدريبهم على القتال في أكاديمية عسكرية بكوريا الشمالية استعداداً للحرب التي هدد رئيسها بإشعالها في شبه الجزيرة الكورية.
الصبية الذين تم إلحاقهم مؤخراً بالأكاديمية تم حلق رؤسهم تماماً وإعدادهم للقتال من خلال التدرب على الانضباط العسكري والتايكوندو، حيث ذكر "جو تشونغ هيوك"، الطالب الأكاديمي، أنه نظراً للظرف الحالي بالبلاد فهو يبذل جهداً أكبر للتعلم، وفقاً لما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وأشار "تشونغ" إلى أنه بحصوله على درجات مرتفعة بالأكاديمية سينتقم من الأميركيين، مضيفاً أنه من واجبه العمل بجد للحصول على درجات مرتفعة في المواد العسكرية مثل التصويب والتكتيكات العسكرية.
الأكاديمية التي تديرها الحكومة الكورية الشمالية سبق أن تعلم فيها الزعيم السابق "كيم يونغ إيل"، وتعمل على تربية الصبية على معاداة الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
ويتم منح الطلبة زياً موحداً وتعليمهم كيفية السير في مجموعات منظمة مع حملهم السلاح في إطار استعدادهم ليكونوا جزءاً من الجيش الشعبي الكوري، وفقاً لما ذكر معلم الأحياء بالأكاديمية العسكرية.
كما يتم تعليم الطلبة العديد من المواد الدراسية التقليدية مثل الأحياء والتاريخ واللغات لكن لا يمكنهم استخدام الإنترنت لمساعدتهم في دراستهم.
المدرسة تم إنشائها عام 1947 بالقرب من مكان ميلاد الزعيم الأول لكوريا الشمالية "كيم إيل سونغ" بهدف إيواء وإطعام وتعليم أبناء وبنات الجنود الذين قتلوا في الحرب ضد اليابان التي احتلت شبه الجزيرة الكورية من 1910 إلى 1945.

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية