مواضيع مهمة

فسحة ثقافية
بتاريخ : الخميس، 4 أبريل، 2013

استمع لصوتك الــداخلي

 ينجرف الكثيرون منّا إلى القيام بأمور معتادة وذلك إما لتحقيق رغبة أحد الوالدين أو لمجرد تقليد الآخرين، فغالبا ما نجد شخصاً يختار تخصصه الدراسي وفقا لما يتمناه والده، أو لمجرد نظرة المجتمع لمكانة هذا التخصص. وقد نجد أطفالا يمارسون أنشطة معينة لمجرد...
تقليد أطفال الجيران أو الأقارب. كما نجد آخرين يجاهدون لعيش حياة تفوق مواردهم المالية لأنهم يسعون لتحقيق أحلام أشخاص آخرين لا أحلامهم.
إن العيش وفقا لما يمليه عليه قلبك، يُقصد به أن تختار أسلوب حياة يناسبك، وأن تتخذ القرارات المهمة لأنها تتماشى مع ما يمليه عليه عقلك وما يناسب قيمك، وليس ما يناسب قيم الآخرين ورغباتهم. كما يعني أن تثق بفطرتك أكثر من اتباعك لضغوط الإعلانات التجارية وتوقعات المجتمع والجيران والأصدقاء.
يعد العجز عن العيش وفقا لما يمليه قلب الإنسان عليه من العوامل الرئيسية التي تجعل الكثيرين يقلقون بشأن صغائر الأمور، وهو ما يسبب قدرا هائلا من الصراع الداخلي.
إن هذا لا يعني أن تصبح شخصا متمردا يحطم تقاليد الأسرة والمجتمع. إن العيش وفقا لرغباتك أكثر تعقيدا من ذلك، فهو يتعلق بالثقة بذلك الصوت الذي بداخلك والذي يظهرعندما تهدأ بصورة كافية للإنصات إليه. إن هذا الصوت هو الذي يتحدث بحكمة وفطرة ولا يتحدث بدافع الثرثرة والعادة .
فإن أردت أن تكون إنسانا أكثر سكينة وسعادة، فقد آن الأوان .. عش حياتك تبعا لما يمليه قلبك فهو أحد أسس السكينة الداخلية والنمو الشخصي.

التعليقات

صوت وصورة

copyright © 2016 جميع الحقوق محفوظة لـ فسحة ثقافية